4 يوليو، 2020 مقتل شاب وعبارة على فيسبوك ترجّح فرضية الانتحار

مقتل شاب وعبارة على فيسبوك ترجّح فرضية الانتحار

غزة تستيقظ على خبر حزين

استيقظ أهالي قطاع غزة صباح اليوم السبت، على خبر حزين بمقتل الشاب سليمان العجوري (25 عامًا) برصاصة في الرأس.

وعثر الأهالي على جثة الشاب سليمان العجوري في ساعة متأخرة من الليل وأثارت عبارة مكتوبة على حسابه الشخصي في “فيسبوك” فرضية الانتحار.

وكتب سليمان العجوري على صفحته في فيسبوك “هيّا مش محاولة عبث، هيا محاولة خلاص وخلص .. الشكوى لغير الله مذلة وعند الله تلتقي الخصوم”.

وأثارت وفاة الشاب سليمان العجوري، موجة من الجدل بين المغردين في مواقع التواصل الاجتماعي، الذين عبروا عن المأساة التي يعيشها الشباب في غزة بفعل الظروف الاقتصادية الصعبة والحصار الإسرائيلي الخانق.

وعبّر المغردون عن أسفهم من لجوء الشباب إلى الانتحار هروبًا من الواقع، مؤكدين أن قتل النفس ليس الحل للخلاص من المعاناة والظروف القاسية.

وقال الكاتب أحمد ابو ارتيمه “إذا كانت حياتك سيئة تسعين في المائة فلا تجعلها سيئة بنسبة مائة بالمائة عبر قطع أي طريق للعودة، هذه الحياة ابتلاء عابر يختبرنا الله فيها وعلينا أن نحرص أن نلقى الله في حالة يرضى بها عنا، هذا خير من طريق الندامة”.

وأضاف محمد صبرة، أسأل الله العظيم أن يفرج هم الأمة ويزيل البلاء والمسببين للبلاء نعم نحن نعيش في أصعب مراحل ولكن الانتحار ليس حلا .. مهما تكون الحياة صعبة لا تساوي أول ساعة في القبر ولا تساوي حرق قلب من تحب تمسكوا بالحياة وعيشوا على الإسلام والسلام حسبي الله ونعم الوكيل بكل من تسبب في دمار الشباب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *