28 يوليو، 2020 الحزن يخيّم على المصريين بعد وفاة طبيب الغلابة الشهير العم محمد مشالي

الحزن يخيّم على المصريين بعد وفاة طبيب الغلابة الشهير العم محمد مشالي

رفض دعمًا سخيًا من برنامج “قلبي اطمأن” مع الإعلامي الإماراتي غيث

توفي صباح اليوم الثلاثاء، أحد أشهر الأطباء في مصر الدكتور محمد مشالي، المعروف بـ”طبيب الغلابة” الذي سخّر حياته وعلمه لخدمة الفقراء بعد موقف له مع طفل صغير عند تعيينه بإحدى العيادات الطبية بمنطقة فقيرة.

وذاع صيت طبيب الغلابة محمد مشالي، بعدما رفض مبلغا ماليًا كبيرا من برنامج “قلبي اطمأن” الإماراتي الذي يقدم دعمًا سخيًا للفقراء وأصحاب البصمات الاجتماعية الميزة، تقديرًا لتفانيه في العمل والسنوات الطويلة التي قضاها في علاج الفقراء بالمجان.

وعلى الرغم من حالة الفقر التي يعيشها الطبيب محمد مشالي، إلا أنه رفض محاولة تقديم الدعم المالي له، وأوصى البرنامج الإماراتي بتوزيع الدعم على الفقراء والمحتاجين.

ووفقًا لصحيفة “اليوم السابع” المصرية، فإن الدكتور محمد مشالي أوصى في آخر تصريحاته قبل الوفاة المصريين بالحفاظ على سلامتهم من وباء فيروس كورونا وعدم التكدس والازدحام والتهوية الجيدة، والاهتمام بالتغذية السليمة والصحية، والبُعد عن العصبية والتوتر.

وتحدّث طبيب الغلابة محمد مشالي خلال الحوار والدموع تغرق عينيه، عن واقعة تعيينه في عيادة صحية بمنطقة فقيرة، قائلا:” جاء لي طفل صغير مريض بمرض السكر وهو يبكى من الألم ويقول لوالدته أعطيني حقنة الأنسولين، فردت أم الطفل لو اشتريت حقنة الأنسولين لن نستطيع شراء الطعام لباقي أخواتك، ولا زالت أتذكر هذا المواقف الصعب، الذي جعلني أهب علمي للكشف على الفقراء”.

وقال الدكتور مشالي حينها، إن كشفه يبلغ 5 جنيهات وأحيانا لا يقبل ثمن الكشف من المرضى غير القادرين، ويقدم لهم الأدوية بالمجان على قدر استطاعته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *