18 سبتمبر، 2020 نقابة مربي الدواجن تحتج على قرار استيراد الدجاج المبرّد: رضينا بالبين والبين ما رضي فينا

نقابة مربي الدواجن تحتج على قرار استيراد الدجاج المبرّد: رضينا بالبين والبين ما رضي فينا

أعربت نقابة مربي الدواجن في قطاع غزة، عن استغرابها من قرار وزارتي الزراعة والاقتصاد بالسماح باستيراد الدجاج المبرّد من المحافظات الشمالة للمحافظة على استقرار الأسعار أمام المستهلك، في الوقت الذي التزم فيه المزارعون بتسعيرة ثابتة على الرغم من مخاسرهم في ظل مواجهة جائحة كورونا.

وقالت النقابة في بيان  لها، “في هذه الظروف الصعبة والوضع السيئ الذي يمر به مربو الدواجن في قطاع غزة بسبب مسألة تدني الأسعار والتي استمرت لأكثر من أربعة أشهر سابقة وهم يتكبدون الخسائر ولم تتحرك أي جهة لعمل حماية سعرية لمنتج الدجاج اللاحم رغم مناشدات النقابة لجهات ذات الصلة الا أنه لم يتم تحريك ساكنأ بهذه القضية دخلنا في أزمة كورونا وجاءت الأحوال الجوية وموجة الحر لتحصد الكثير من الدجاج في المزارع ليرتفع سعر هذه السلعة بشكل طبيعي وبحدود المعقول ليصل 10 شيكل الكيلو من أرض المزرعة لان تكلفة هذا المنتج 8.5 شيكل للكيلو صيفأ 9 شيكل شتاء”.

وجاء في البيان “رغم صمود مزارعينا ووقوفهم بجانب ابناء شعبنا المحاصر ووضع شعبنا الإقتصادي السيئ وتماشيأ مع هذا الوضع الطارئ تم توافق النقابة مع الحكومة على أن يكون سعر الدجاج للكيلو من أرض المزرعة 9 شيكل رغم أننا كنقابة نرى بهذا السعر الذي تم التوافق عليه غير منصف لمزارعينا ووافقنا لكي نعزز صمود أبناء شعبنا ونقف معه في المحنة التي يمر بها”.

وأضافت “فوجئنا بصدور قرار من وزارة الزرعة والاقتصاد معأ بتاريخ 17/9/2020 بالسماح للدجاج المبرد والمجمد بالدخول لاسواق القطاع”، مشيرة إلى أن “هذا القرار يتناقض مع ما تم الاتفاق عليه مع النقابة وتحديد تسعيرة كيلو الدجاج لمنتجنا المحلي الدجاج اللاحم بسعر 9 شيكل من أرض المزرعة تم التوافق عليه مع الإخوة في مباحث التموين بوزارة الإقتصاد بتاريخ 13/9/2020”.

وناشدت الوزارتين بتجميد ووقف هذا القرار والعودة عنه لانه بمثابة الحكم على مربي الدواجن في قطاع غزة ومنتجنا المحلي بشكل عام بالإعدام، موضحة أن “على وزارتي الزراعة والإقتصاد تنفيذ ما عليهما من واجبات وحماية مزارعينا من مسألة المدخلات الأساسية للإنتاج وهو أسعار الأعلاف وأسعار الصيصان التي يتحكم به التجار وأصحاب الفقاسات على مرأى ومسمع الوزارتين بدون أي تدخل ولا تحريك ساكنأ حيث وصل سعر الصوص بعمر يوم واحد فقط في هذه الآونة إلى 3.5 شيكل وطن العلف ب2500 شيكل”.

وتساءلت “أليس من حقنا نحن كمستهلكين لهذه المدخلات بأن تقوم الحكومة بمراقبتها وتحديد سعرها مثلها مثل الطحين والارز والحديد والاسمنت والى اخ….. وطالما سنكون أمام معادلة تحديد سعر الدجاج نوافق ولكن بالمقابل تحديد سعر الصوص والعلف وهذا هو العدل بالقضية”.

ودعت إلى “وقف كافة أشكال فرض سياسة الأمر الواقع لأن مزارعينا هم من دفعوا ثمن ثلاثة حروب سابقة على القطاع وباعوا كل ما يملكوا من أجل بقائهم على هذه الأرض ولم يتم تعويضهم عن خسائر الحروب الثلاثة إلا ما نسبته 10% من مجمل هذه الخسائر.

وطالبت “الإخوة بالمجلس التشريعي وصناع القرار بالحكومة بوقف اية اجراءات تعسفية اتجاه مزارعينا وانصافنا في حقوقنا الشرعية التي من شأنها تعزيز صمودنا وضمان استمرارية الإنتاج وتقوية عزيمتنا وهذا املنا في كل الحريصين على استمرارية الانتاج والحفاظ على الأمن الغذائي لشعبنا”.

واختتمت نقابة مربي الدواجن بيانها بالقول “إن لم يتم وقف القرار الخاص بإستيراد الدجاج المبرد أو المجمد نحن كنقابة سنكون في حل من أي اتفاقات سابقة وسنبدأ بسلسلة فعاليات للمطالبة بحقوق مربي الدواجن كاملة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *